اختلاف الشهوة الجنسية بين الجنسين

النساء والرجال هم عالمين مختلفين, وتختلف طرق التعبير عن المشاعر بينهم.لقضايا الشهوة الجنسية والانجذاب الجنسي هنالك أوجه اختلاف كبيرة بين الجنسين, التي يجب أن نعرفها قبل القفز الى الاستنتاجات حول الزوج أو الزوجة.

اختلاف الشهوة الجنسية بين الجنسين

اذا عرضنا صورة لامراة مجهولة امام رجل، وسالناه اذا ما اعجب بها؟ ستكون اجابته على الارجح وبعد التفكير قليلا: “نعم”، او “لا”، فهو سيعرف الاجابة بشكل واضح وكامل. ولكن اذاعرضنا صورة رجل مجهول وطرحنا نفس السؤال على المراة، فسوف تكون اجابتها المفترضة: “ما زلت غير متاكدة، يتعلق الامر كيف ساشعر بعد التعمق في معرفته والتعامل معه ، وربما بعد ذلك سوف اعرف “

الاختلافات في النهج في التعبير عن المشاعر ليست من قبيل الصدفة، فهي واضحة ومميزة. هل يمكن ان تكون النساء اكثر ترددا من الرجال؟ او ربما تعتمد وجهة نظرهن على مكونات لا يعلم بها الرجال؟

تشير الدراسات الى ان النساء بحاجة الى مزيد من المعلومات لمعرفة شغفهن والتعبير عن المشاعر  تجاه الرجل الواقف امامهن، ومن ضمنها  – معلومات عن الرجل وعن مشاعره تجاههن.

عندما ترفض المراة جميع اساليب الغزل من قبل الرجل الذي يحاول التعرف عليها، يمكننا ان نلاحظ  ان  بعض الرجال يشعرون بالاستياء من الرفض ويتنازلون عن المحاولة من جديد. ومن ناحية اخرى، هناك رجال يثير بهم هذا الرفض التحدي وحتى الشهوة الجنسية، حيث يبدو لهم ذلك كجزء من العاب الاغواء والمغازلة فيقولون: “اذا ارادت المراة ان تلعب لعبة “صعبة المنال”، اذا ساحاول مجددا حتى افوز بقلبها.”

احد  المفاهيم الخاطئة السائدة بين النساء والرجال هي: اذا انجذبت له/ا، فقد يكون ذلك متبادل. الجواب – بالتاكيد لا! ما هي اوجه الاختلاف بين النساء والرجال فيما يتعلق بشهوتهم الجنسية بالتعبير عن المشاعر تجاه الاخر؟

الرجال والشهوة الجنسية

تتاثر الشهوة الجنسية للرجال مباشرة بما يلي :

– بكمية افراز هرمون التستوستيرون في اجسامهم. 

– بطول الفترة الزمنية منذ ممارسة الجنس او الاستمناء الاخيرة. 

– بالعمر – مع البلوغ تقل الشهوة الجنسية. 

النساء والشهوة الجنسية

تتميز النساء عموما ب”الشهوة الجنسية التراكمية”، باستثناء الدافع الجنسي المتزايد الذي يشعر به بعضهن اثناء الاباضة تتاثر الشهوة الجنسية للنساء بمزيج بين مستوى هرمون الاستروجين ومستوى هرمون التستوستيرون (الهرمون الذكري الذي يتجسد فقط 3% منه لدى النساء مقارنة بمستواه لدى الرجال، ولكن من دونه، لا تشعر النساء بالدافع الجنسي). الشهوة الجنسية لدى النساء معقدة اكثر بكثير من الرجال من ناحية مكونات عاطفية ومعرفية وكذلك فانها تتاثر بالمعلومات التي يتصورنها من الرجال عن مشاعرهم وتصرفاتهم تجاههن. اكثر عنصر يثير شهوة المراة هو الوقوع في الحب. اما العنصر الاخر الذي يثير شهوة المراة فهو الشعور بالحرية في تبني اساليب جديدة ضمن العلاقة الزوجية وافكار قد تبدو غير مألوفة ومفاجئة لزوجها.

الشهوة الجنسية والعلاقات

يمكننا ان نفهم بشكل عام ان الشهوة الجنسية للاناث هي اكثر عمقا، تعقيدا وتعتمد على  الزوج المعين الذي تم اختياره،فمعرفته هي التي تثير الشهوة الجنسية تجاهه.

الشهوة الجنسية لدى الرجال اقل تعقيدا. هذه الحقيقة يمكنها تفسير قدرة الرجال على تسوية العلاقة المؤقتة التي لا مستقبل لها. وهذا يتناقض مع معظم النساء، فهن، غير قادرات على التفكير بهذا الاسلوب ابدا. الشهوة الجنسية هي شعور معقد يتآكل على مر السنين في العلاقة الزوجية الثابتة. الاثارة الجنسية (البالغة الاهمية في العلاقات الزوجية)، تتاكل قبل الشهوة الجنسية، وعندما تتاكل الاثارة الجنسية، تختفي الشهوة الجنسية.

العلاقات هي انظمة معقدة جدا، وهناك حالات في الحياة  يمكن التمتع فيها بعلاقة مؤقتة وعابرة، دون اي التزامات، وهناك حالات  كلما كانت الاستعدادات متعددة ومعقدة فيها ، فان ممارسة الجنس تكون ممتعة وكافية اكثر. من ناحية اخرى، يشعر معظمنا عندما نكبر بالسن، عما اذا كانت هذه العلاقة ستتطور الى تلك التي تشمل 1. الشهوة الجنسية 2. الحب والتعبير عن المشاعر 3. التقدير 4. والاحترام المتبادل.  فبدون واحدة من هذه المكونات، لن تدوم اية علاقة لفترة طويلة.

وعادة ما يمكن ان يقال ان النساء ينجذبن الى الرجال الذين يمنحهن الامن (الاقتصادي، الشخصي والمستقبلي).

وبالاضافة الى كل ذلك، اذا كانوا جميلين باعينهن، فسوف يتطور الانجذاب الى الشهوة الجنسية. تدعي نظرية خاصة ان الرجال ينجذبن الى النساء في اطار الصورة النمطية التي ترافقهم في معظم حياتهم، بداية من جيل المراهقة، عندما يكون العنصر الرئيسي هو المظهر والاثارة التي تبثها الفتيات الصغيرات، روح الشباب تجذب حتى الرجال في اي سن. قد يرتد الرجال من النساء المشاهير، الاكثر نجاحا والاكثر ثراء وغيرها. هم بالطبع ينجذبون لهن، ولكنهم لا يتجرؤون على التقرب من معظمهن، خوفا على الارجح من الرفض والسخرية.

اي ان الانجذاب موجود في هذه الحالة، ولكن لم تنشا الشهوة الجنسية، بسبب المخاوف.

هل يحدث فقدان الشهوة الجنسية  اولا لدى جنس معين؟

الغريب هو انه ليس لفقدان الشهوة الجنسية علاقة بنوع الجنس. الجهة التي لم تكن بحاجة الى الكفاح من اجل الفوز بالعلاقة الجنسية، هي الجهة التي تفقد اولا الجاذبية والشهوة الجنسية للجهة الحريصة اكثر.وقد تفقد في وقت لاحق الحب ايضا. وتبقى الجهة الاكثر حرصا : محبطة، غاضبة، متطلبة، متسائلة، تطالب  بحقوقها، واحيانا حتى تهدد وبذلك تفقد حتى القليل المتبقي.

باختصار، الانجذاب الجنسي، الشهوة الجنسية والحب، هي قضايا معقدة جدا، من الصعب اعادتها الى الذين خسروها في علاقتهم، ولكن ذلك ليس مستحيلا. وفي بعض الاحيان، قد يساعد الانفصال العاطفي او اللامبالاة المخططة امام الجانب الغير مبال، على اعادة تلك المشاعر. حيث  سيشعر بالتهديد، وسيبدا بفهم ما سيخسر، وما قد يكسبه الاخر/ى، ستتولد الغيرة، والمشاعر التي اختفت قد تستيقظ مرة اخرى.

وكما يقول الشعار التالي: “نحن نكون الاقوى بالنسبة لمن يحبنا والاضعف بالنسبة لمن نحبه.”

هذه المقالة تعبر عن رأي الكاتب ولا تعكس بالضرورة رأي كرز

التعقيبات

تعقيبات