أعمال خير سهلة – الجزء الأول

يعتبر عمل الخير أحد أساسيات العبادة، وهو وسيلة لتحويل المعتقدات إلى أفعال، وطريقة لكسب المزيد من الأجر. تشاركنا اليوم ميرا كرز الجزء الثاني من سلسلة من جزئين لأعمال خير سهلة، تساعد المسلم على كسب الحسنات والتقرب إلى ربه.

أعمال خير سهلة

إحياء ليلة القدر لقوله تعالى “ليلة القدر خير من ألف شهر” سورة القدر، الآية ٣. ويعني هذا أن جزاء إحياء ليلة القدر له يساوي جزاء ألف شهر من التعبد

ذكر الله عند الذهاب للتسوق، وذلك من خلال ترديد: “لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي لا يموت، بيده الخير، وهو على كل شيء قدير.” ويعني هذا أن لا شيء يستحق العبادة سوى الله وحده دون شريك، وله الحمد والشكر، وهو حي لا يموت. عند ترديد هذا الدعاء تسجل لقائله مليون حسنة لقائله، وتمحى مليون سيئة.

طلب المغفرة للمسلمين

“من استغفر للمؤمنين والمؤمنات كتب الله له بكل مؤمن ومؤمنة حسنة.” رواه الطبراني

ترديد سبحان الله وبحمده صباحا ومساء

“من قال حين يصبح وحين يمسي سبحان الله وبحمده مائة مرة ، وسبحان الله العظيم مائة مرة ، لم يأت أحد يوم القيامة بأفضل مما جاء به إلا أحد قال مثل ما قال أو زاد عليه” رواه البخاري

ترديد سبحان الله مئة مرة في اليوم

“من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير في يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب، وكتبت له مائة حسنة، ومحيت عنه مائة سيئة، وكانت له حرزاً من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي، ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا أحد عمل أكثر من ذلك.” رواه أبو هريرة

هذه المقالة تعبر عن رأي الكاتب ولا تعكس بالضرورة رأي كرز

التعقيبات

تعقيبات