المساومة في الزواج

يتطلب الزواج مشاركة جميع نواحي الحياة مع من نحب، إبتداء من تنظيف الصحون ووصولا إلى إتخاذ القرارات. عند اتخاذ قرار الارتباط، يصبح نصفكم الآخر رفيقكم الذي يشارككم حياتكم بطريقة أو بأخرى. إن المساومة جزء من العلاقة الزوجية ولا يمكن تجنبها، لكن لا يمكن المساومة بكل شيء لإرضاء من نحب، بل يجب أن تبنى على التفاهم. تزودنا ميرا كرز بأربع طرق نستطيع المساومة بها لنحصل على علاقة زواج صحية.

المساومة في الزواج

تحدثوا عن توقعاتكم

على المتزوجين أن يناقشوا توقعاتهم فيما يتعلق بالجنس، النشاطات، الروتين اليومي، وكافة الأمور الأخرى التي تمس حياتهم. تحدثوا عن التوازن المثالي للعلاقة بنظركم واستمعوا لوجهة نظر نصفكم الآخر، وتذكروا أن رغباتكم ليست هي فقط ما يهم، بل عليكم إيجاد توازن بين توقعاتكم وتوقعات الطرف الآخر.

شاركوا احتياجاتكم

من المحبط أن لا يلتقط من تحبون الإشارات التي ترسلونها عندما تكونون بحاجة لأن يقوموا بعمل أمور ترونها بديهية. حاولوا بدلا من بدء مشاجرة حول ما كان مفترضا أن يقوم به الطرف الآخر أن تتحدثوا عن الأساسيات في حياتكم، كونوا صريحين ومباشرين كي تضمنوا تفهم نصفكم الآخر لاحتياجاتكم.

الاحترام المتبادل والتقدير

تتمحور العلاقة الزوجية حول الحب، الاحترام، التفاهم، والتقدير. يحب الجميع أن يشعروا بتقدير من حولهم لهم، لذلك احرصوا على أن تعبروا عن حبكم لنصفكم الآخر، واظهروا تقديركم لكل ما يقدموه لكم. إن التقدير يبني الثقة، كما يساعد في فهمكم وتقديركم لذاتكم وللطرف الآخر.

التغير محتمل

من الطبيعي أن تتغير نظرتكم للأمور بعد فترة من الزواج، كما من الطبيعي أن تواجهوا مواقف جديدة تتطلب اتخاذ قرارات صعبة. سيختلف الزواج بعد مدة كما تتغير الحياة، وربما يأتي هذا الاختلاف من الانتقال للسكن في منزل جديد، أو الانجاب، لكن مهما كان الأمر عليكم أن تكونوا دوما مستعدين لمناقشة علاقتكم عندما تصطدمون بواقع جديد. تحدثوا عن توقعاتكم في الفترة المقبلة، ولا تنسوا أن تبقوا شعلة الرومانسية متقدة، اذهبوا في موعد غرامي، وأكدوا لنصفكم الآخر أنكم ستكونون إلى جانبهم مهما حصل.
كيف تنظر إلى المساومة في الزواج ؟
هذه المقالة تعبر عن رأي الكاتب ولا تعكس بالضرورة رأي كرز

التعقيبات

تعقيبات