تسحروا فإن في السحور بركة، نصائح من أجل إعداد السحور المثالي

إن شهر رمضان المبارك يصادف فصل الصيف هذا العام. لذلك فإن بعض العادات غير الصحية التي تنتشر بين الصائمين في وجبة السحور تعد سبباً رئيسيا فى حصول أية آلام أو اضطرابات يعانى منها الصائم أثناء فترة النهار فى شهر رمضان، هذا المقال يتحدث عن الأخطاء التي يقدم عليها العديد من الصائمين ويقدم نصائح لتجنبها من أجل إعداد السحور المثالي.

نصائح من أجل إعداد السحور المثالي

تعتبر وجبة السحور ذات أهمية كبيرة للصائم فاذا اهمل تناولها فانه قد يصاب بهبوط في مستوى سكر الدم الذي قد يؤدي الى اصابته بمضاعفات اخرى كما أن بعض الأطعمة عند السحور قد تزيد من شعور الصائم بالعطش خاصة، إن احببتم التعرف على كيفية إعداد السحور المثالي فتابعوا القراءة.

عن انس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم قال: “تسحروا فإن في السحور بركة”

وجبة السحور تعد سبباً رئيسيا فى حصول أية آلام أو اضطرابات يعانى منها الصائم أثناء فترة النهار فى شهر رمضان. كما أن نوع الغذاء الذي يتناوله الصائم يلعب دوراً كبيراً في تحمله للعطش أثناء ساعات الصيام. لهذا نقدم لكم نصائح لإعداد السحور المثالي قد تساعد في التخفيف من عناء العطش طوال النهار.

شرب الماء

هذه المعلومة حتى وإن كانت مكررة، ولكن لأهميتها يجب إعادة ذكرها حتى تصبح عادة لديكم لذلك حاولوا الإكثار من شرب الماء في الفترة ما بين الإفطار والسحور، للوصول للكمية المثالية من لتر إلى لترين من الماء. حاولوا الإبتعاد عن العصائر والمشروبات الغازية، ففيها كميات كبيرة من السكر الذي يزيد من نسبة العطش في اليوم الذي يليه، كأس واحده أكثر من كافية.

الملح

حاولوا التخفيف قدر الإمكان من المأكولات الغنية بالملح. لأن الملح يمتص الماء من مناطق حيويه بالجسم.

الإبتعاد عن الخبز الأبيض

حاولوا الإبتعاد عن الخبز الأبيض نظراً لكونه يحتوي على الملح بنسبة عاليه، كما وأن عملية هضمه سريعه وسيجعلكم تشعرون بالجوع أسرع. استبدلوا الخبز الأبيض بالخبز الأسمر فهو يحتوي على الألياف التي تعتبر مفيدة جداً لعملية الهضم والجهاز الهضمي.

مكونات السحور

حاولوا أن يحتوي السحور على مكونات غنيه بالزلال كالبيض مع قليل من الملح، والفيتامينات كما في الخضار مثل الخيار، الطماطم، الفلفل الحلو، الخس والجزر فالأخير مهم جداً ويساعد على تحمل الجوع والعطش.

التفاح والبطيخ

نعم لقد قرأتم العنوان بشكل صحيح، حاولوا تناول تفاحة واحدة على الأقل بعد وجبة السحور، لأن التفاح يزيد من نسبة الجلوكوز بالدم بشكل تدريجي. وأيضاً البطيخ ممتاز بعد وجبة السحور لإحتوائه على السوائل بكثرة.

الحلويات

حاولوا الإبتعاد بشكل قطعي عن أكل الحلويات في فترة السحور، والتقليل منها في فترة ما بعد الفطور فكما أسلفنا السكر سيزيد من معاناتكم مع العطش.

وجبة السحور يجب ان تكون مشكلة بحيث تحتوي على البروتينات، الكربوهيدرات، الألياف والفيتامينات. ويتوجب تناول هذه الوجبة بالكمية والمعدل المناسب لك بحيث تشعر بالشبع. لا تحاول الأكل فوق طاقتك لأن في ذلك ضرر كبير.

تقبل الله منا ومنكم الطاعات في هذا الشهر الكريم وكل عام وانتم بخير.

هذه المقالة تعبر عن رأي الكاتب ولا تعكس بالضرورة رأي كرز

التعقيبات

تعقيبات