تعزيز الروابط الاجتماعيه في رمضان

إن شهر رمضان هو الشهر المناسب لتقوية العلاقة وتعزيز الروابط الاجتماعيه مع العائلة، فرمضان شهر التسامح والمغفرة، وفيه تزداد الألفة والمحبة بين الأقارب والأصدقاء وتتلاشى مشاعر الغضب والكراهية.

تعزيز الروابط الاجتماعية في رمضان

من المهم أن نتذكر اهمية العائلة وأهمية الروابط الاجتماعيه في حياة الفرد، فالمال والأملاك الثمينة لا تجلبان السعادة والرضى في الحياة، بل تأتي راحة البال والسكينة من علاقاتنا مع المقربين لنا.

يعلمنا الإسلام تكوين علاقة متينة مبنية على التفاهم والإحترام مع العائلة والمجتمع. فمع حلول شهر رمضان المبارك ينمو الإحساس بالآخرين، فيتجلى ذلك في نمو معيار التسامح بين الأفراد ومدى تقبلهم للآخرين. ويتيح هذا الشهر التزاور والتراحم اكثر مما يؤدي لأن تذوب فيه الحدود الاجتماعية وتتعزز الروابط الاجتماعيه والإنسانية.

قَالَ رَسُولُ اللٌّهِ (ص): مَنْ أَحَبَّ أَنْ يَمُدُّ لَهُ عُمْرَهُ وَ أَنْ يَزْدَادُ فِي رِزْقِهِ فَلْـيَبِرْ وَالِدَيْهِ وَ لْـيَصِلْ رَحِمَهُ.

يمكننا أن نرى من الحديث السابق أن تكوين علاقة سليمة مع العائلة وتقوية الروابط الاسرية ليس أمراً مفضلاً فحسب، بل له أجر عظيم أيضاً. فالرسول ﷺ اظهر في الكثير من المواقف صفات المحبة واللطف في علاقته مع غيره، ويذكر القرآن عقاب من يكسر رابطة المحبة وينشر الفتنة بين المسلمين.

(وَالَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُوْلَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ) –  سورة الرعد: 25

نجد في القرآن والسيرة النبوية العديد من الأمثلة التي تظهر أهمية إحياء العلاقة بين الأخوة في الإسلام، فكسر الثقة ونشر الفتنة ذنب عظيم.

يرى السيد عبد الله القطيبي الباحث في علم الاجتماع، أنه لاشك أن شهر رمضان يترك أثراً في العلاقات الاجتماعية. سواء كانت آثاره دينيه، نفسية أو جسدية، وأن هذا الأثر الاجتماعي، سوف يكون إيجابيا متى كان هذا السلوك مستندا إلى القيم التي ترجع بمفهومها لمفهوم الصيام في الإسلام ومفهوم آدابه الظاهرة والباطنة، وقد يكون سلبيا إذا كان على خلاف من كل ذلك.

لذا، انتهز الفرصة في هذا الشهر العظيم – ادعوا أصدقاءكم وأقاربكم للإفطار، وشاركوهم في الدعاء والصلاة. انتهزوا الفرصة في هذا الشهر الفضيل لتثبيت علاقة المحبة وتعزيزها مع اخوانكم في الإسلام.

هذه المقالة تعبر عن رأي الكاتب ولا تعكس بالضرورة رأي كرز

التعقيبات

تعقيبات